بحضور رئيس هيئة النزاهة ... افتتاح أعمال مؤتمر بغداد حول تطوير مكاتب المفتشين العموميين
15/1/2015      |  

كشف الأمين العام لمجلس الوزراء عن تحقيق نسب انجاز كبيرة في البرنامج الحكومي لمكافحة الفساد خلال الأشهر الماضية مؤكداً على المسؤولية التضامنية المشتركة بشأن ذلك من اجل تطوير أداء مكاتب المفتشين العموميين والأجهزة الرقابية الأخرى وفق معطيات الواقع العراقي ورؤية الحكومة العراقية.

جاء ذلك خلال كلمته بافتتاح أعمال مؤتمر بغداد حول تطوير مكاتب المفتشين العموميين الذي عقد يوم امس (الأربعاء) في فندق الرشيد بدعم من مكتب الأمم المتحدة الإنمائي في العراق.

وأكد الدكتور حامد احمد الأمين العام لمجلس الوزراء، رئيس المجلس المشترك لمكافحة الفساد على أهمية الدور الإصلاحي لمكاتب المفتشين العموميين إضافة إلى الرقابة والتدقيق والتخطيط المبني على أسس علمية ومدروسة بغية تقويم الأداء المؤسساتي للوزارات وتعزيز مبادئ الإدارة الرشيدة.

وشهدت جلسات المؤتمر الذي حضره القاضي علاء جواد حميد رئيس هيئة النزاهة والقاضي عزت توفيق جعفر النائب الاول لرئيس الهيئة عرض ورقة عمل قدمها الدكتور عبدالحسين شعبان تناول فيها مبادئ الحوكمة والإدارة الرشيدة وتاريخ نشوئهما على المستوى العالمي والعربي والمحلي وكيفية استخدام هذه المبادئ لبناء دولة عراقية حديثة.

فيما عرض الدكتور وسيم حرب الخطة الإصلاحية الهادفة إلى تطوير مكاتب المفتشين العموميين وتعزيز دورهم في قياس الأداء المؤسسي، كما تناول بالتفصيل شرح مخطط تعزيز قدرات ومعارف مكاتب المفتشين العموميين في خدمة الإصلاح المؤسسي.

كما تم فيها تسليط الضوء على أهمية اعتماد خطة عمل تمتد على مساحة خمس سنوات من خلال النشاطات المختلفة تحت مظلة المشروع مع تركيز خاص على إبراز أهمية قياس الأداء لخدمة حكم القانون والإدارة الرشيدة.

يذكر أن مشروع تقديم المساعدة الفنية لمكاتب المفتشين العموميين في العراق الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يهدف إلى إعادة هندسة مكاتب المفتشين العموميين في العراق وبناء قدراتها لمزيد من الاحتراف في مجال التفتيش وقياس الأداء. كما تبرز أهمية انعقاد هذا المؤتمر في ظل حكومة عراقية جديدة وضعت من أولويات عملها تطوير أداء القطاع العام وحماية حكم القانون.

طباعة الصفحة