عربي English

السجن عشر سنوات لمدير مصرف حكومي سابق؛ لاختلاسه من المال العام أكثر من أربعة مليارات دينار                                    بمشاركة عدد من أعضاء اللجان البرلمانية ... هيأة النزاهة ووزارة الصحة والبيئة تعقدان ورشة عمل لتكريس أخلاقيات الوظيفة العامة                                    التقرير الختامي للحملة الإعلامية التطوعية ((وظيفتي ...أمانة)) التي أطلقتها دائرة العلاقات مع المنظمات غير الحكومية                                    كاشفةً عن اجراءاتها التحقيقية التدقيقية ... هيأة النزاهة تسترجع قرابة (850) مليون دينار منحت كقروض لاعضاء وموظفين بمجلس محافظة الديوانية خارج الضوابط                                    في خطوة لتعزيز التعاون وتبادل المعلومات ... هيأة النزاهة والبنك المركزي يوقعان مذكرة تفاهم لاسترداد الاموال المهربة ومكافحة غسيلها                                    هيأةُ النزاهة تُوقِفُ هدرَ نحو (535) مليار دينارٍ، وتُوعِزُ بتضمين واسترداد أكثر من (51) ملياراً صُرِفَ كرواتب تقاعديَّة لأعضاء المجالس المحليَّة                                    ضمن برنامج حملتها التوعوية (وظيفتي ...امانة) ... دائرة العلاقات مع المنظمات غير الحكومية في الهيأة تعقد ندوة تثقيفية لموظفي وزارة الاتصالات لشرح لائحة السلوك الوظيفي العامة                                     في اطار الحملة الوطنية التطوعية (وظيفتي امانة) ... دائرة العلاقات مع المنظمات غير الحكومية في هيأة النزاهة تنظم عدة فعاليات                                   

  الصفحة الرئيسـيــة
  مــــــــن نحـــــــــــن
  الأخبـــــــــــــــــــــار
  بلغ عن الفســـــــاد
  البحوث والدراسات
  تقاريـــــر سنويـــة
  قوانين مكافحة الفساد
  كشف المصالح المالية
  قصص جرائم الفساد
  الايفادات
  اتصــــــــل بنـــــا
هيأة النزاهة توصي باستثمار طاقات ذوي السجناء السياسيِّين لتطوير عمل مُؤسَّستهم والارتقاء بمستوى الخدمات المُقدَّمة للمستفيدين

2/1/2017

بغداد /الاثنين 2/1/2017

توسيعُ الامتيازات المُقدَّمة للمستفيدين من عمل مُؤسَّسة السجناء السياسيِّين لتشمل أبناءهم وذويهم من خلال استثمار كفاءاتهم وقدراتهم في تطويرعمل المُؤسَّسة، وتعديل مُسوَّدة قانونها من أجل دمج بعض دوائرها؛ لتغدو بمستوى أقسام تماشياً مع منهج الإصلاح الإداريِّ بدل إلغائها، واستحداث شعبة تختصُّ بالحسابات المخزنيَّة .. كانت جزء من جملة مقترحاتٍ وتوصياتٍ تضمَّنها تقريرٌ لأحد الفرق الجوَّالة التابعة لهيأة النزاهة التي راقبت مستوى الخدمات التي تُـقدِّمُها مُؤسَّسة السجناء السياسيِّين للمستفيدين من عملها.

الفريقُ الجوَّالُ الذي لاحظ عدم مصادقة ديوان الرقابة الماليَّة على الحسابات الختاميَّة الخاصَّة بالمُؤسَّسة خلا حسابات السنة الماليَّة المنتهية في31 / 12 /2009 . طالب بضروة الإسراع بتجاوز العراقيل وإجراء المعالجات الحسابيَّة المطلوبة، وتصديق سجِّل التوحيد من قبل دائرة المحاسبة في وزارة الماليَّة؛ بغية إكمال الحسابات الختاميَّة المُتوقِّـفة منذ عام 2010، مُشخِّصاً مجموعة عراقيل تتعلَّقُ بنوعيَّة النظام المحاسبيِّ المُطبَّق بالمُؤسَّسة.
وأوصى الفريقُ في تقريره المُرسلة نسخةٌ منه إلى مكتب رئيس المُؤسَّسة بضرورة تأليف لجنةٍ برئاسة مديرٍ عامٍّ منها تتولَّى اللجنة الإجابة عن ملاحظات ديوان الرقابة الماليَّة وفق الأسس القانونيَّة والتعليمات المرعيَّة وتوصيات الأمانة العامَّة لمجلس الوزراء، مُشخِّصاً عدم قيام المُؤسَّسة بإجراء المطابقة لحسابات الموجودات الثابتة مع الجرد السنويِّ لعدم وجود شعبةٍ مُتخصِّصةٍ تتولَّى هذه المهمَّة.

إيقافُ مشاريع المُؤسَّسة أو إلغاؤها؛ بسبب عدم توفُّر السيولة الماليَّة كان من بين أبرز ما وقف عليه التقرير، فضلاً عن حاجتها لتطوير مواردها البشريَّة بالعناصر ذات الدراية والخبرة، مُقترحاً من أجل تجاوز ذلك توفيرَ السيولة الماليَّة للمشاريع ذات الإنجاز العالي أو تلك التي على وشك الإنجاز، واستثمار كفاءات وخبرات وطاقات ذوي السجناء السياسيِّين وأبنائهم؛ لرفد المُؤسَّسة بطاقاتٍ جديدةٍ، وبغية توسيع الامتيازات المُخصَّصة لشريحة السجناء السياسيِّين في الوقت الحاضر وانحصارها بالراتب فقط، لتشمل أبناءهم وذويهم. انتهى