المؤتمر العلمي السنوي التاسع
هيأة النزاهة والأمانة العامة لمجلس الوزراء تطلقان البرنامج التوعوي (نساءٌ مُتَّحداتٌ ضدَّ الفساد)
14/3/2017      |  

في اليوم العالمي للمرأة
الدكتور الياسري يشيد بدور المرأة في التصدي لمظاهر الفساد الدخيلة على قيم المجتمع

تزامناً مع اليوم العالميِّ للمرأة انطلقت الأربعاء 8 /3 /2017 فعاليات البرنامج التوعويِّ الموسوم (نساءٌ مُتَّحداتٌ ضدَّ الفساد)، المُعَدِّ من قبل دائرة العلاقات مع المنظمات غير الحكومية في هيأة النزاهة ودائرة تمكين المرأة في الأمانة العامَّة لمجلس الوزراء بالتعاون مع ديوان الوقف السنيِّ، والذي يتضمَّن برامج وفعالياتٍ ونشاطاتٍ وورش عملٍ تدريبيَّة وندواتٍ ومحاضراتٍ وبرامج إعلاميَّة وحواريَّة تُنظَّم مع مُؤسَّسات الدولة المختلفة على مدار الـ 22 يوماً القادمة؛ بهدف تركيز الضوء على الأدوار الرئيسة للمرأة العراقيَّة في جهود تجذير قيم النزاهة ومكافحة الفساد.
رئيس هيأة النزاهة الدكتور حسن الياسري أكَّـد، في كلمته خلال احتفالية انطلاق البرنامج التي حضرها عددٌ من أعضاء مجلس النوَّاب، ومُمثلون عن رئاسة الوزراء والأمانة العامَّة لمجلس الوزراء وعددٌ من المُفتِّشين العامِّين وبعض الشخصيَّات الرسميَّة، ووفدٌ من بعثة الأمم المُتَّحدة في العراق، أكَّـد على دور المرأة الفاعل في مكافحة الفساد بعدِّها عماد المجتمع، وعلى عاتقها تقع مسؤوليَّة تنشئة الأجيال وزرع القيم التربويَّة الصحيحة  في الأسرة، مُشيداً بقدراتها وإمكانياتها في جوانب الحياة المختلفة، ولاسيما في التصدِّي للمظاهر الطارئة والدخيلة على المجتمع التي من بينها آفة الفساد التي شدَّد على أنها باتت مظهراً لا يكاد بلدٌ يخلو منه ولا ينجو من غلوائه أحد، فقد تعاظمت مخاطره واتَّسعت، فبات يقف في صفٍّ واحدٍ مع الإرهاب.
الياسريُّ أشار إلى أنَّ الأمم المُتَّحدة خطت خطواتٍ عمليَّةً في مكافحة الفساد تكلَّلت في انبثاق اتِّـفاقية الأمم المُتَّحدة لمكافحة الفساد التي وقَّع العراق عليها عام 2007 ، مُشيراً إلى أنَّ الاتِّـفاقية سعت إلى إيجاد أطرٍ عمليَّةٍ لمحاربة الفساد والحدِّ من تفشِّيه إيماناً من دول العالم بأنَّ محاربة الفساد باتت مسؤوليَّة تضامنيَّة لا تضطلع بها جهة بعينها، بل هي مسؤوليةُ الجميع بدءاً بمُؤسَّسات الدولة ومروراً بالمُنظَّمات المجتمعيَّة ووسائل الإعلام وانتهاءً بالمواطن.
وبالإشارة  إلى عمل هيأة النزاهة لفت الدكتور الياسريُّ إلى أنَّ عمل هذه الهيأة لا ينحصر بالجانب التحقيقيِّ، كما يتصوَّر البعض، بل يمتدُّ إلى الجانب الوقائيِّ، مُوضحاً أنَّ الهيأة، وفي هذا الجانب تحديداً، أطلقت قبل مدَّة برامج توعويَّة وإرشاديَّة كثيرة كان آخرها المشروع التوعويّ ( وظيفتي أمانة ) الذي حثَّ مُوظَّفي القطاع العامِّ على ضرورة الالتزام بأخلاقيَّات الوظيفة العامَّة، وكذا قامت الهيأة بإبرام مذكرة تفاهم مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لنشر ثقافة النزاهة بين الأوساط الجامعيَّة، وفتح باب الدراسات العليا في الأكاديميَّة العراقيَّة لمكافحة الفساد إحدى دوائر الهيأة.
رئيس الهيأة أكَّد أنَّ مشروع (نساءٌ مُتَّحداتٌ ضدَّ الفساد) يرمي إلى تفعيل دور المرأة القياديَّة في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد في بيئة العمل، وإبراز دورها التربويِّ الإيجابيِّ وانعكاسه على تنشئة الأجيال، مُوجِّهاً الشكر إلى الجهات الساندة والداعمة للهيأة في تفعيل هذا المشروع المُتمثلة في بعثة الأمم المُتَّحدة في العراق ولجان المرأة في الوزارات ومجالس المحافظات والمُنظَّمات غير الحكوميَّة والاتِّحادات والنقابات والجمعيَّات والجامعات.
وتخلل وقائع الاحتفال إلقاءُ كلماتٍ لمُمثلي رئيس مجلس الوزراء والأمين العامِّ لمجلس الوزراء ورئيس ديوان الوقف السنيِّ، فضلاً عن كلمةٍ للمدير العامِّ لدائرة تمكين المرأة في الأمانة العامَّة لمجلس الوزراء. انتهى


طباعة الصفحة